مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقع مذكرة تفاهم لتأسيس وإنشاء الأكاديمية الوطنية لعلوم الطيران

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقع مذكرة تفاهم لتأسيس وإنشاء الأكاديمية الوطنية لعلوم الطيران
سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

 

 
بإمكانية تدريب تصل إلى 350 طياراً و 1000 في صيانة الطيران سنوياً
 
مدينة الملك عبدالله الاقتصادية توقع مذكرة تفاهم لتأسيس وإنشاء الأكاديمية
الوطنية لعلوم الطيران
 
مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، 27 مارس 2018م: وقعت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، مذكرة تفاهم لتأسيس وإنشاء الأكاديمية الوطنية لعلوم الطيران "الأكاديمية"، وذلك من خلال شراكةٍ إستراتيجية بين كلاً من: هيئة المدن الاقتصادية، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، نادي الطيران السعودي، شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)، الخطوط الجوية العربية السعودية، وزارة التعليم، شركة تقنية للطيران ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية.
 
سوف يتم إنشاء "الأكاديمية" بفرعيها: فرع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، المقر الرئيسي للأكاديمية، حيث سيتم تدريب 1350 متدرباً سنوياً (1000 في صيانة الطيران و350 طياراً على مختلف أنواع الطائرات التجارية)، ما يجعلها أكبر مركزٍ من نوعه على مستوى المملكة، تغذي سوق الطيران السعودي المتنامي، والذي من المرتقب أن يصل حجم الطلب بـه إلى 3000 موظفاً بحلول العام 2023م. بينما يتم إنشاء الفرع الآخر بمدينة الرياض في مطار الثمامة مقر النادي السعودي للطيران.
 
بهذه المناسبة، صرح الأستاذ فهد بن عبدالمحسن الرشيد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، قائلاً: "نفتخر اليوم بتوقيع هذه الإتفاقية المميزة من خلال التعاون المثمر مع شركائنا المؤسسين لإحتضان الأكاديمية الوطنية لعلوم الطيران. حيث تشكل إضافة مرموقة للمدينة الاقتصادية لتحقيق أعلى معايير التعليم المهني والتقني، والعمل على تعزيز وتنمية مهارات القوى العاملة وخصوصا السعودية منها ورفع مستوى الانتاجية، الأمر الذي يُحفِّز على استمرارية عمليات البناء والتطوير وخلق المزيد من الفرص الوظيفية للمواطنين، بالتزامن مع رؤية المملكة 2030، ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020".
 
من جهته، صرح الأستاذ مازن تمار، مدير تنفيذي أول تطوير أعمال الرعاية الصحية والتعليم بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، قائلاً "نحن سعداء بالثقة المتبادلة التي أجمع عليها شركائنا المؤسسين، حيث تعد المدينة الاقتصادية الآن المكان المثالي لإقامة وتشغيل مشروعٍ ضخم من هذا النوع،  ولعل السبب في ذلك هو الموقع الإستراتيجي والبنية التحتية المتطورة والإقبال المستمر من شركات التقنية المتقدمة في مجال التعليم والتدريب للاستثمار في المدينة الاقتصادية، فضلاً عن توفر السكن بمختلف فئاته لأعضاء هيئة التدريس والمتدربين".
مضيفاً:" إن وجود كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، كذلك أكاديمية العالم، ومقر برنامج طموح في المدينة الاقتصادية بالإضافة إلى إحتضانها الأن، لأكاديمية علوم الطيران ما هو إلا نموذج آخر على استمرار نجاح مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في تحقيق العديد من أهدافها الرئيسية ومنها دعـم قطاع التعليم والتدريب، ليس فقط على مستوى المملكة بل على مستوى العالم."
 
- انتهى –
 
عن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية:
تعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشاريع الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جدة. وتحتضن: الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانيء في العالم، وكذلك حي الحجاز الذي يضم واحدة من محطات قطار الحرمين السريع، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي يقام على مساحة 55 مليون متر مربع والذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة. وتعد شركة إعمار المدينة الاقتصادية المطور الرئيسي لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والمدرجة في سوق الأسهم "تداول"، وهي شركة مساهمة عامة سعودية تأسست عام 2006م.                                                                                      ايمان محمد  عبدالفتاح - شبكة نادي الصحافة السعودي


ايمان محمد ايمان محمد
محرر وناشر في شبكة نادي الصحافة السعودي

0  508 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة