شهر ذو الحجة قد أتيت فرحة للمسلمين .

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الإلكترونية 

.


الكاتبة/إيمان محمد عبد الفتاح

يا شهراً فيك الصالحات والعيد
قد أتيت .. فمرحبًا بك
أقبلت علينا ..
بنفحات إيمانك العطرة
فيك ..
تعظمت شعائر العبادات
فيك …
أفضل أيام الدنيا
التي أقسم الله بها
(وليالٍ عشر )
الحسنات فيها
والأجور تتضاعف
فهنيئاً لمن يحصد ثمار الحسنات.

فيك ..
نبي الهدى محمدٌ (صلَ اللهم عليه وسلم) وقد أتى حاجاً ملبياً (لبيك اللهم لبيك)، وعلى جبل عرفات واقف ؛ إذ يخطب بالناس خُطبةً فأصبحت دستوراً لأمة الإسلام وقد سميت بخطبة الوداع ،
وقد نُزل فيه الوحي مبشراً لنبيي الكمال محمدًا.

في قول الله تعالى
بسم لله الرحمن الرحيم: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)

أيها الشهر المعظمُ فأنت من أشهر الله الحرم الأربعة
وفيك …
أيام الحج
الذي تعالت فيه أصوات المكبرين
مهللين، ملبيين، موحدين .حامدين
(الله أكبر ولله الحمد)
فيك..
يا شهر ذو الحجة يجتمع المسلمون من كل فجٍ عميق لا اختلاف بين عربيٍ ولا أعجمي يجمعنا ديناً واحداً
ملبين النداء والعمل بقول الله سبحانه:
(وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) )..

فيك أيها الشهرُ
يتوافد الحجيج إلى مكة
مشتاقين، عاشقين لزيارة بيتك الحرام أتينا ملبين مؤديين لأداء نسك الحج لمن أستطاع إليه سبيلا ؛
يرجون فيه حجاً مبرور وذنباً مغفور ،
ورؤية مكان مهد النبي محمدا (صل اللهم عليه وسلم )
يهتفون بأصواتهم
لبيك اللهم لبيك
فيك..
ياشهر ذو الحجة
الوقوف على عرفات ،
فيك مزدالفة،
فيك منى ،
فيك يقيد الشيطان
في منى ،
وبحصوات المزدلفة يُرجمُ ،
فيك عيد الأضحى ، فرحة المسلمين ،
فيك توزع الأضاحي ،
ويعطي الغني ؛ فيفرح الفقير .
فيك ياشهر ،
تذكرنا قصة نبينا إسماعيل ،
إذ تلا وجهه للجبين ؛
مستسلما لأبيه نبينا
إبراهيم ،
ليفديه الله بكبش عظيم ،
فكان لنا عيد الأضحى ،
نحتفل به مهللين ، مكبرين .
عند الآباء والأجداد مجتمعين ؛
فنتذكر فيك من رحل
لنشملهم بالدعاء ،
نرجو لهم
رحمتك ، اللهم وجنات النعيم .

فيك يا شهر الإغتنام به والفوز بالأعمال الصالحات ؛ ننعمُ .

وأنت من الأشهر الحرم والحج والعيد فيك جُمعا معاً .
فأتيت ياشهر ذو الحجة فرحةً لكل مسلم ،
فسلامًا لك منا .

 


ايمان محمد ايمان محمد
محررة وناشرة

مديرة تحرير القسم النسائي بجدة

0  133 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة